السبت، 8 أبريل 2017

من اسطنبول إلى باريس و روما و لندن و نيويورك مسلات مصرية مهاجرة حول العالم


المسلة هي  عمود حجري ذو أربع زوايا ينتهي رأسه بهرم صغير، اشتهرت به الحضارة الفرعونية حيث كانت تنحت على وجوهه كتابات ورسومات ملكية و دينية، و في العالم اليوم 28 مسلة مصرية ما تزال منتصبة منها ثمانية فقط موجودة في مصر في حين تتوزع المسلات العشرون الأخرى حول العالم حيث انتقلت هذه المسلات إلى الخارج إما بالسرقات الأثرية التي تمت في مراحل تاريخية مختلفة أو بالإهداء من قبل حكام مصر المتعاقبين، "أنتيكا" تعرفكم في هذا التقرير إلى أهم المسلات المصرية المهاجرة و الموزعة في أنحاء العالم : 


1. تركيا : 


في ميدان السلطان أحمد باسطنبول مسلة مصرية تقف مواجهة للمسجد الأزرق، هذه المسلة تم نقلها في عهد الأمبراطور الروماني ثيودوسيس الأول عام 390 م، وهي تنسب للفرعون تحتمس الثالث و كانت قائمة أصلاً في معبد الكرنك في الأقصر، الرومان قاموا بتجزئة المسلة الى ثلاث قطع لتنقل على متن المراكب عبر النيل إلى الاسكندرية و منها إلى اسطنبول التي كانت تدعى آنذاك القسطنطينية حيث أعيد تركيبها من جديد في مكانها الحالي الذي كان في ذلك الوقت ميداناً لسباق الخيل. 


2. فرنسا : 


في ميدان الكونكورد في قلب العاصمة الفرنسية باريس تنتصب مسلة مصرية أهداها حاكم مصر محمد علي لفرنسا عام 1829 م اعترافاً بالمجهودات التي بذلتها فرنسا في المساعدة للكشف عن الآثار المصرية، يعود تاريخ المسلة إلى عهد الفرعون رمسيس الثاني حيث كانت تنتصب في مدخل معبد الاقصر، و الحقيقة أن هدية محمد علي لفرنسا كانت عبارة عن مسلتين لا واحدة لكن المسلة الثانية بقيت لحسن الحظ في مصر لأن الفرنسيين عجزوا عن نقلها إلى فرنسا لضخامة حجمها. 


3. إيطاليا : 


تستحوذ إيطاليا على أكبر عدد من المسلات خارح مصر حيث يوجد فيها 13 مسلة منها 8 في العاصمة روما وحدها نقل معظمها خلال الحقبة الرومانية، أشهر هذه المسلات على الإطلاق هي المسلة التي تتوسط ميدان القديس بطرس في الفاتيكان و يعلوها صليب ضخم، تاريخ المسلة غير معروف تماماً و قد تم نقلها إلى إيطاليا عام 37 م في عهد الامبراطور الروماني كاليغولا الذي زين بها الحلبة التي كانت يتم فيها الإعدام العلني لأتباع الديانة المسيحية، في حين تم نقلها إلى مكانها الحالي في عهد البابا سيكتوس الخامس عام 1586 م .


4. بريطانيا : 


في بريطانيا 4 مسلات مصرية أشهرها مسلة كليوباترا في العاصمة البريطانية لندن و التي يعود تاريخها إلى عهد الفرعون تحوتموس الثالث حيث كانت منصوبة أساساً في معبد هليوبوليس، المسلة تم إهداؤها إلى بريطانيا من قبل محمد علي حاكم مصر عام 1819 م احتفالاً بذكرى انتصار البحرية البريطانية على البحرية الفرنسية في معركة أبي قير، لكن نقل المسلة تأخر حتى عام 1877 م حين استطاع البريطانيون أخيراً ترتيب أمر نقلها بحراً حيث تم نصبها في مكانها الحالي عام 1878 م. 


5. الولايات المتحدة : 


في حديقة سنترال بارك الشهيرة في مدينة نيويورك مسلة مصرية تدعى مسلة كليوباترا، المسلة تم إهداؤها من قبل الخديوي إسماعيل إلى القنصل الأمريكي بالقاهرة عام 1877 م كعربون صداقة بين البلدين، و قد تم نقلها إلى نيويورك و نصبها في مكانها الحالي عام 1881 م. 

شاهد أيضاً : 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق