الخميس، 14 سبتمبر، 2017

10 أفلام عربية مستوحاة من أحداث واقعية


 1.فيلم "اللص والكلاب" (1962): المأخوذ عن رواية للكاتب نجيب محفوظ والذي يعتبر واحداً من أفضل الأفلام في تاريخ السينما العربية استقى أحداثه من قضية محمود امين سليمان السفاح الشهير الذي شغلت قضيته الرأي العام في مصر لعدة أشهر مطلع عام 1960 قبل أن يقتل على يد رجال الشرطة

2. فيلم "ريا وسكينة" (1952) : من إخراج صلاح أبو سيف، و بطولة: أنور وجدي، فريد شوقي، نجمة ابراهيم، وزوزو حمدي، قصة الفيلم مستوحاة من قضية السفاحتين ريا وسكينة اللتين تزعمتا عصابة روعت مدينة الإسكندرية مطلع العشرينات حيث كانت تقوم بخطف النساء و قتلهن بقصد سرقة ما يرتدينه من مصاغ ذهبي

3. فيلم "الكرنك" (1975): عن رواية بنفس العنوان للكاتب نجيب محفوظ، يقول نجيب محفوظ في إحدى حواراته التلفزيونية أنه استقى قصة الرواية من لقاء تم بالمصادفة في أحد المقاهي بينه وبين حمزة البسيوني المدير السابق للسجن الحربي في الستينات والذي اشتهر بممارسة التعذيب ضد السجناء السياسيين

4. فيلم "النمر الأسود" (1984): من بطولة النجم أحمد زكي، قصة الفيلم تم استيحائها من حياة الشاب المصري محمد حسن الذي احترف الملاكمة في المانيا بعد مشوار كفاح رواه الفيلم بكل تفاصيله 

5. فيلم "ليلة بكى فيها القمر" (1980): من بطولة صباح وحسين فهمي، أحداث الفيلم مستوحاة من قصة صباح مع زوجها السابق الفنان المسرحي اللبناني وسيم طبارة الذي كان يصغرها سناً وقد انفصلت عنه بعد أن اكتشفت خيانته لها

6. فيلم "أريد حلاً" (1975): من بطولة رشدي أباظة و فاتن حمامة، تدور قصة الفيلم حول سيدة تُقرر بعد أكثر من 20 سنة زواج الانفصال عن زوجها الدبلوماسي السابق إلا أن زوجها يرفُض تطليقها، ما يضطرها لرفع قضية تستمر في المحاكم فترة طويلة قبل أن ترفض المحكمة الدعوى، خطرت فكرة الفيلم لفاتن حمامة نتيجة بقاءها مُعلّقة مدة 20 عامًا في زواجها من عمر الشريف الذي رفض تطليقها حُبًا فيها بينما كانت هي ترفض مغادرة مصر و اللحاق به لحلم العالمية، و حين وقع الطلاق أخيراً عام 1974 تحدثت فاتن حمامة للصحفية حُسن شاه وطلبت منها كتابة فيلم يتناول مشاكل النساء المٌعلقات وأزمات مابعد الطلاق

7. فيلم "الفهد" (1972): واحد من أهم الأفلام في تاريخ السينما السورية وأنجحها جماهيرياً، من إخراج نبيل المالح، بطولة: أديب قدورة وإغراء، الفيلم مأخوذ عن رواية بنفس الإسم للروائي حيدر حيدر، و الرواية و الفيلم مستوحيان من قصة حقيقة وقعت في ريف مدينة مصياف السورية الواقعة في محافظة حماة، حيث ظهر أواخر الأربعينات بطل شعبي يدعى أبو علي شاهين تمرد على سلطة الأقطاعيين وخاض معارك عديدة مع رجال الدرك حتى اعتقل أخيراً و أعدم في اللاذقية عام 1949



8.  فيلم "الجزيرة" (2007): من بطول النجم أحمد السقا والفنانة التونسية هند صبري، الفيلم مستوحى من قصة حياة عزّت حنفي تاجر المخدرات والسلاح الذي سيطر على 280 فدّان في جزيرة النخيلة بمحافظة أسيوط حيث قام بزراعتها بالبانجو إلى أن تم القبض عليه في 2004 بعد عملية اقتحام كبيرة شنتها الشرطة المصرية على الجزيرة، حيث تمت محاكمته و أعدم مع شقيقه عام 2006

9. فيلم "المرأة والساطور" (1996): من بطولة نبيلة عبيد وأبو بكر عزت، تدور أحداث الفيلم حول أرملة شابة توفى زوجها وترك لها ميراثًا كبيراً تسقط في براثن محتال يدَّعي أنه مُدير مكتب رئيس الوزراء فتتزوجه وتمنحه توكيلاً رسمياً يُمكِّنه من الإستيلاء على كل ممتلكاتها، فتُقرر الانتقام منه حيث تقتله وتُقطع جسده بالساطور قبل أن تتخلص من أشلائه برميها في أماكن مُتفرقة، القصة مأخوذة عن حادث شهير وقع بالفعل عام 1989 وتم الحكم على بطلته بالسجن مدة 25 عاماً


10. فيلم "موت سميرة" (1985): من بطولة رغدة، كمال الشناوي، إلهام شاهين، و يوسف شعبان، قصة الفيلم مستوحاة من قضية سميرة مليان المطربة المغربية الشابة التي انتحرت برمي نفسها من شرفة شقة الموسيقار بليغ حمدي عام 1984، ما أثار وقتها قضية تسببت بمغادرة بليغ حمدي مصر لسنوات قبل أن يعود مطلع التسعينات و تثبت المحكمة برائته من القضية.


شاهد أيضاً:

الثلاثاء، 12 سبتمبر، 2017

بالصور: "ستلا" بيرة مصرية عمرها 120 عاماً


 ملصق إعلاني لبيرة "ستلا" من الخمسينات

 في عام 1897 أسس رجال أعمال بلجيكيون مصنع "كراون" للبيرة في منطقة الابراهيمية بالإسكندرية وفي العام التالي أسسوا في القاهرة شركة "بيراميد"، وقد ظلت الشركتان منفصلتين شكلياً رغم كونهما مملوكتين لنفس الأشخاص حيث سيطرت الأولى على سوق الإسكندرية والثانية على سوق القاهرة

 وقد انتقلت ملكية الشركتين عبر السنين إلى رجال أعمال سويسريين، ثم فرنسيين، وأخيراً إلى شركة "هانيكن" الهولندية المعروفة في ثلاثينات القرن الماضي 

أما العلامة التجارية "ستلا" فقد ظهرت في الخمسينيات، عندما قرّرت  شركتا "كراون" و"بيراميد"  تسمية البيرة التي تصنّعانها بحسب الكلمة التي تُطلَق على "النجمة" في اللغة الإيطالية

مطلع الستينات أمم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر الشركتين ودمجهما في شركة "الأهرام للمشروبات" التي أصبحت واحدة من شركات القطاع العام المملوكة للدولة حيث احتكرت صناعة البيرة والمشروبات الكحولية في مصر للعقود اللاحقة

مما ساعد "ستلا" على الانتشار إعلاناتها الذكية التي كانت تنشر في الصحف والمجلات وتجتذب جمهوراً واسعاً من المصريين

في التسعينات تمت خصصة شركة "الأهرام للمشروبات" مثل كثير من شركات القطاع العام حيث استوحذ على الشركة رجل الأعمال أحمد الزيات الذي تحول بفضل هذه الصفقة إلى أحد أصحاب المليارات خاصة بعد أن باع الشركة عام 2002 إلى مجموعة "هانيكن" العالمية بمبلغ خيالي قدره 1.3 مليار جنيه مصري

شاهد أيضاً:

الأحد، 10 سبتمبر، 2017

بالصور: وجوه منسية من ماضي دير الزور


نشر موقع "فوتو أورينتال ليست" المتخصص بنشر الصور الأرشيفية من منطقة الشرق الأوسط مجموعة من البورتريهات من أرشيف "ستوديو كروان" في مدينة دير الزور السورية والتي يعود معظمها إلى أربعينات وخمسينات القرن الماضي، وهي لمجموعة من الرجال والنساء من أبناء المدينة والريف المحيط بها، حيث يرتدي بعضهم الملابس الحضرية وآخرون الزي البدوي، في حين تبدو اثنتان من السيدات بأكتاف عارية وهو أمر وإن بدا متناقضاً مع ما يعرف عن بيئة المدينة المحافظة إلا أنه يأتي في الوقت عينه منسجماً مع موضة التصوير العاري التي كانت سائدة في تلك الفترة، خاصة إذا تذكرنا أن المدينة كانت تضم آنذاك خليطاً من البدو والحضر وحتى الغجر، بالإضافة إلى التنوع الديني والثقافي فيها حيث قطنها العرب والأكراد والأتراك والأرمن، وتنوعت الطوائف الدينية فيها ما بين مسلمين ومسيحيين بالإضافة إلى أقلية يهودية هجرت المدينة في العقود اللاحقة.




















شاهد أيضاً:

الخميس، 7 سبتمبر، 2017

بالصور: النجوم وأشقاؤهم لن تصدقوا الشبه!


 الفنان عماد حمدي مع شقيقه التوأم 

 النجمة نجلاء فتحي مع شقيقتها منى 

 زبيدة ثروت مع شقيقها التوأم حكمت 

 الفنان حسين رياض (إسمه الحقيقي حسين محمود شفيق)  مع شقيقه الفنان فؤاد شفيق

 السندريلا سعاد حسني مع شقيقتها صباح 

 الشقيقان حسين ومصطفى فهمي

 الفنانة زوزو شكيب مع شقيقتها الفنانة ميمي شكيب 

نجما الكرة المصرية التوأم إبراهيم وحسام حسن

شاهد أيضاً:

الأربعاء، 6 سبتمبر، 2017

أفلام لم يقدر لها أن تخرج للنور


يحتاج إنجاز الفيلم السينمائي الذي يستغرق عرضه غالباً نحو ساعتين من الزمن إلى شهور أو حتى سنوات من العمل المضني، حيث يبدأ كفكرة في رأس مبدعه تتحول إلى نص أومشروع نص، ثم يبدأ الإعداد للعمل السينمائي من خلال البحث عن منتج أو مصدر تمويل، واختيار الممثلين والفنيين الذين سيشاركون في العمل، وقد يحدث أحيانأً أن يلغى مشروع الفيلم السينمائي قبل الشروع بتصويره، أو حتى بعد تصوير بعض المشاهد، وإليكم بعض الأمثلة من تاريخ السينما العربية:

1. رشدي أباظة وفيلم "كابوتشي"

 رشدي أباظة في دور المطران كابوتشي 

في عام 1974 اعتقلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي رجل الدين السوري ومطران القدس لطائفة الروم الكاثوليك هيلاريون كابوتشي بتهمة دعم المقاومة ومناهضة الاحتلال وحكمت عليه بالسجن، وقد أرادت السينما المصرية تخليد سيرة المطران المناضل في فيلم سينمائي يخرجه صلاح أبو سيف، واختير الفنان رشدي أباظة لأداء دور البطولة، وسافر رشدي أباظة بالفعل إلى لبنان والتقى بعدد من قياديي حركة فتح والأشخاص الذين عرفوا المطران كابوتشي عن قرب، وذلك لجمع معلومات كافية حول الشخصية التي يعتزم أدائها، لكن ظروفاً انتاجية أدت لتأجيل مشروع الفيلم، وبعد وفاة النجم رشدي أباظة رشح عدد من الأسماء للحلول مكانه في بطولة الفيلم ومن بينها النجم العالمي عمر الشريف والنجم فاروق الفيشاوي، إلا أن أسباباً عديدة أدت لتأجيل الفيلم أكثر من مرة حتى بقي  حبراً على ورق. 

2. شادي عبد السلام وملحمة "أخناتون"

محمد صبحي في دور أخناتون

في عام 1986 رحل المخرج المصري صاحب فيلم "المومياء" الشهير شادي عبد السلام عن 56 عاماً، وقد كان يعمل قبيل وفاته على مشروع فيلم يتناول حياة الفرعون المصري المثير للجدل أخناتون، وكان قد تم اختيار الفنان محمد صبحي ليقوم بدور البطولة في حين كان شادي عبد السلام قد شرع فعلاً في تصميم أزياء وديكورات الفيلم، إلا أن الكلفة الانتاجية الضخمة وعدم وجود جهة منتجة قادرة على تحمل تكاليف الفيلم أدت لتأجيل الشروع في إنجازه مرات عديدة، إلى أن مات مشروع فيلم "أخناتون" برحيل صاحبه المخرج شادي عبد السلام المفاجئ عام 1986.

3. وردة وفيلم "قضية حب"

خبر توقف العمل في فيلم "قضية حب" في مجلة "الموعد"

في عام 1981 بدأت الفنانة وردة بتصوير مشاهد فيلم "قضية حب" والذي كان من المفترض أن يشاركها بطولته كل من النجم محمود ياسين والملحنين محمد الموجي وحلمي بكر في أول ظهور لهما على شاشة السينما.

إلا أن خلافاً وقع بين  مصور الفيلم رمسيس مرزوق ومنتجه فؤاد جمجوم حول بعض النواحي الفنية المتعلقة بتحميض أشرطة الفيلم أدى إلى توقف التصوير ثم إلغاء الفيلم، خاصة أن وردة قررت الانسحاب من الفيلم بعد أن اتهمها المنتج فؤاد جمجوم بحرق أغاني الفيلم بعد أن قدمت أغنية "لازم نفترق" في إحدى حفلاتها الحية.

4. مصطفى العقاد وحلم "صلاح الدين"

المخرج الراحل مصطفى العقاد

في عام 2005 توفي في العاصمة الأردنية عمان المخرج السوري العالمي مصطفى العقاد نتيجة تفجير ارهابي ضرب الفندق الذي كان ينزل فيه برفقة ابنته، وقد كان صاحب كل من "الرسالة" و"عمر المختار" يعمل منذ سنوات على مشروع فيلم سينمائي جديد يتناول سيرة محرر القدس صلاح الدين الأيوبي، وكان قد اختار بالفعل الممثل العالمي شون كونري لأداء بطولة الفيلم الذي كان نصه جاهزاً، إلا أن عقبات تتعلق بتمويل الفيلم أدت لتأخير الشروع بتصويره، ليؤدي أخيراً رحيل مصطفى العقاد المفاجئ والحزين إلى إلغاء المشروع برمته.

شاهد أيضاً:

الأحد، 3 سبتمبر، 2017

بالصور: الحج إلى بيت الله الحرام أيام زمان


بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك وقرب انتهاء موسم الحج اختارت لكم "أنتيكا" مجموعة من الصور النادرة من ارشيف مجلة "ناشيونال جيوغرافيك" العالمية لموسم الحج قبل 64 عاماً أي سنة 1953 ميلادية والتي تصور وصول الحجاج بالطائرات والحافلات وأدائهم لمناسك الحج في مكة المكرمة.













شاهد أيضاً: